هدى محمد مرعي العمري

الفصل الكروماتوجرافي

مقدمة عن الطرق الكروماتوجرافية

تتضمن الطرق الكروماتوجرافية العديد من العمليات التي تعتمد على اختلاف توزيع مكونات المادة المراد فصلها بين طورين: إحداهما يظل ثابت ويسمى بالطور الثابت وهو إما أن يكون صلب أو سائل مثبت على دعامة صلبة ويوضع عادة في عمود (سحاحة مثلاً) أو يفرد على لوح من البلاستيك أو قطعة من الورق, والطور الثاني يسمى بالطور المتحرك وهو إما سائل أو غاز ويمر من خلال السطح الخارجي للطور الثابت ويسمى أحياناً بالحامل carrier لأنه ينقل مكونات المادة عبر العمود.

أنواع الطرق الكروماتوجرافية:

1- الكروماتوجرافي السائلة − الصلبة:

          تستخدم هذا الطريقة في تحليل المركبات العضوية والحيوية حيث يتكون الطور الثابت من مادة صلبة مثل هلام السيليكا أو الألومينا والتي تكون نسبة مساحة سطحها إلى حجمها كبيرة جداً كما أن سطحها ذو نشاط كيميائي, وتعبأ المادة الصلبة في عمود يمر من خلاله الطور المتحرك الذي هو عبارة عن سائل, ومن عيوب هذه الطريقة أن عدد المواد الصلبة التي يمكن  استخدامها كطور ثابت محدود كما أن معامل التوزيع يعتمد على التركيز الكلي ولذا فإن الفصل عادة ما يكون غير تاماً.

 

2- الكروماتوجرافي السائلة – السائلة:

          يتكون الطور الثابت في هذه الطريقة من طبقة رقيقة من سائل أو من خليط من السوائل مثبتة على سطح مادة نفاذة وخاملة أما الطور المتحرك عبارة عن سائل آخر, ومعامل التوزيع في هذه الطريقة غالباً لايعتمد على التركيز ولهذا فإن الفصل يكون تاماً, يعتمد فصل المواد عن بعضها على مقدار ذوبان المادة في الطور الثابت بحيث أن المادة التي تذوب بشكل أكبر تتأخر أكثر وعلى العكس من ذلك المادة التي لاتحبذ الذوبان في الطور الثابت تخرج من العمود في وقت مبكر.

3- الكروماتوجرافي الغازية − السائلة:

          الطور الثابت عبارة عن طبقة رقيقة من سائل مثبت على دعامة صلبة أما الطور المتحرك عبارة عن غاز, وتعتبر هذه الطريقة من أكثر الطرق الكروماتوجرافية استخداماً حيث يمكن بواسطتها فصل واكتشاف كميات صغيرة جداً تصل في بعض الحالات إلى 10-15 جم.

4- الكروماتوجرافي التبادلية:

          تعتبر هذه الطريقة نوع من الكروماتوجرافي السائلة − الصلبة حيث الطور الثابت صلب والطور المتحرك سائل إلا أن ميكانيكية التوزيع لاتعتمد على الامتزاز وإنما تعتمد  على التبادل الأيوني.

 

5- الكروماتوجرافي المستوية:

          في هذه الطريقة يفرد الطور الثابت على لوح من الزجاج أو على قطعة من الورق حيث تسمى بالكروماتوجرافي الورقية وهي نوع خاص من الكروماتوجرافي السائلة − السائلة حيث أن الطور الثابت عبارة عن طبقة رقيقة من الماء (أو أي سائل آخر) ممتزة على سطح الورقة الداخل في تركيبها السليلوز أما الطور المتحرك فهو عبارة عن سائل آخر, وتمتاز هذه الطريقة ببساطتها.

          أما النوع الثاني من هذه الطرق فتسمى الكروماتوجرافي ذات الطبقة الرقيقة thin-layer chromatography (T.L.C) وهي تشبه الكروماتوجرافي الورقية باستثناء استبدال الورقة بلوح من الزجاج أو البلاستيك المغطى بطبقة رقيقة من الألومينا أو هلام السيليكا أو أي مادة صلبة مناسبة, وتعتبر هذه الطريقة أفضل تكرارية ودقة من الكروماتوجرافي الورقية.

6- الكروماتوجرافي المنخلية:

في هذه الطريقة يعبأ العمود بمادة هلامية يحتوي جزئيها الكبير جداً على تركيب يشبه المنخل وخاصة بعد تنقيها في الماء, وعند إمرار المواد المراد فصلها خلال المادة الهلامية فإنه يتم فصلها بناء على حجم جزئياتها بطريقة تشبه عمل المنخل تماماً.


7- الالكتروفوريسيس ذات النظام المستمر:

          تعتبر هذه الطريقة تطوير للكروماتوجرافي الورقية حيث يطبق حقل كهربائي بشكل عمود على اتجاه سريان المذيب المتحرك  مما يؤدي إلى انحراف الأيونات عن مسار سريان المذيب بزوايا مختلفة (تجاه المهبط أو المصعد) تعتمد على كل من مقدار ونوع شحنة الأيون وعلى حجمه, هذه الطريقة غير حساسة وبطيئة وهي تستعمل على نطاق واسع في تحليل البروتينات وعديدة السكريات.

التجارب العملية:

التجربة الأولى: استخلاص النيكل بواسطة ثنائي ميثيل الجليكوزيم وتقديره بالطرق الطيفية

التجربة الثانية: استخلاص الزنك بوساطة مذيب عضوي وتقدير معامل التوزيع له

التجربة الثالثة: استخلاص وتقدير الحديد في وجود بعض الكاتيونات الأخرى

التجربة الرابعة: فصل مكونات أصباغ الحبر بواسطة كروماتوجرافيا الطبقة الرقيقة

التجربة الخامسة: فصل مكونات مستخلص نبات أخضر ومستخلص زهرة حمراء بواسطة كروماتوجرافيا الطبقة الرقيقة

التجربة السابعة: فصل بعض الكاتيونات والتعرف عليها بواسطة كروماتوجرافيا الورق

التجربة التاسعة: تقدير التركيز الكلي للكاتيونات في المحلول بوساطة التبادل الأيوني

التجربة العاشرة: فصل وتقدير الحديد والنيكل والكوبالت باستخدام المبادل الأيوني

التجربة الحادية عشرة: فصل الأحماض الأمينية بكروماتوجرافيا الطبقة الرقيقة

التجربة الثانية عشرة: فصل مخلوط من الأصباغ بواسطة كروماتوجرافيا الطبقة الرقيقة

التجربة الثالثة عشرة: الفصل والتعرف على الليبيدات الموجودة في الزيوت

التجربة الرابعة عشرة: استخلاص البيبرين من الفلفل الأسود

التجربة الخامسة عشرة: استخلاص الكافيين من الشاي والقهوة

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 5/29/2010 12:33:35 AM